الأربعاء، 29 أبريل، 2009

ابحث عنى

ازيك يابعبعتي ياحبيبتي والله ياخوتشي وحشاني  خالص 


النهارده طبعا هحكي حكاية رجل في الاربعين من عمره  هو لحد الان مش لاقي نفسه ويسال دايما اعمل ايه 

**********
انا زي اي شاب في مقتبل عمره لا راح ولاجه عاش  وكبر علي حب بنت الجيران 

اعشقها وفي كل نظره يكاد قلبي يقفز من قفصي حتي يقول لها بهمس انا احبك انا اعشقكك 

وفي يوم  من الايام كنت واقف معاها شافني اخوها وكلمني قولتله انا عاوز اتجوزها وساعتها كنت في السنه النهائية من الدراسة 

فقال ليا هقول لبابا وارد عليك

استنيت يومين  وكلمني اخوها  وقاللي ان بابا رفض قولتله ليه قالي عشان عرفنا ان اهلك رفضوا 

قولتله خدلي معاه معاد  وانا هتصرف

وقعدت مع والدها وقالي كل حاجه عليك حتي لبسها قولتله موافق ولو اهلي قالو اي اتفاق انا متكفل بيه 

وحددنا سنه للارتباط 

ضغطت نفسي شغل كنت بنام اربع ساعات لاني كنت بشتغل وبدرس 

وقبل انتهاء السنه بشهرين كنت خلصت دراسة وجهزت بالكامل 

وكانت مقابلاتي  بيها قليله عشان شغلي وفي يوم لاقتها بتقولي ان جيالهاعريس جاهز 

ايه رايك

قولتلها والله مبروك

قالتلي دا ردك قلتلها انتي لابسه دبلتي وبتقوليلي عريس امال انا ايه قرطاس لب مثلا 

وغابت اسبوعين سالت عنها قالوا بايته عند اختها وكل يوم استناها في نفس المكان

 لحد اما لاقتها في يوم بعد اسبوعين  بتديني الدبله وبتقولي كل شي نصيب 

طلعت اوضتي ومش حاسس بحاجه وبعد اربع ايام قعدت اعيط ياااااااااااه كان احساس مؤلم 

جت والدتي وقالتلي انا هجوزك ست ستها وفوجئت انها راحت لخالتي وطلبو بنتها 

واشترو الشبكة بعد 3 ايام 

يعني في 6 ايام بعد اما حبيبتي ادتني الدبله كنت خاطب بنت خالتي ودا كان اكبر غلط 

كلمت بنت خالتي وقلتلها علي اللي مريت بيه قالت انها عارفه

قلتلها انا عاوزك تخيلني انسي المده دي احس اني مش عشتها 

 وقاتلي انا مش بعرف اطبخ او اكنس او اي حاجه قولتلها كل حاجه ممكن تتعلميها 

وبعد شهر كنا اتجوزنا وبدات نار الجحيم 
انا ساكن كنت في منطقة مش فيها اي عمار ولو حبيت انزل اشتري اكل امشي مشوار بالعربية نص ساعه 


فكنت كل يوم بروح لا بلاقي اكل ولا شرب ولا اي حاجه لازم اشتري الاكل وانا جاي الغسيل في 

الدراي كلين الاكل والشرب انا اللي بعملهم 

جربت كل الطرق اشتكيت لاهلها ضربت طبطبت 

هددت اني هتجوز 10 سنين مش فيه اي اهتمام ودا لانها اكبر مني ب8 سنين 

كمان مش فيه تكافؤ هيا عندها الحب دا لعب عيال والمشاعر دي اخر حاجه وانا عندي الحب دا اول حاجه

قررت اتجوز تاني بس كل اما ارتبطت بواحده تحسسني انها شارياني في الاول 

وبعدها مش عارف بيحصل ايه مره مش هقدر اتجوز عشان لو ابو الولد عرف هيياخده ومره لازم تجبلي شقه

 في المكان الفولاني 

انا نفسي استقر وتعبت من عدم الاستقرار دا نفسي ارتاح

اخر اما زهقت 

بت برا اربع ايام ولما سالتني قولت اني اتجوزت

برغم ان دا مش حصل 

واتعمل مجلس للعيله 

وكل همهم اني اطلق وبعدها لما جت تتكلم ابوها وامها واخوتها قالولها وانا قاعد انتي اللي وصلتيه لانه اتجوز 

لانك لامهتميه بيتك ولا اي حاجه ناقصك ايه 

انا فعلا مش لاقي الاستقرار والامان لا زوجه مهتميه بيا ولا مدياني ابسط حقوقي وهي حتي اني شي في حياتها لكن انا لاشي 

اعمل ايه اتصرف ازاي انا مش بتاع لفلفه وكمان عاوز احس بالاستقرار 

********

استوووووووووووب هنا بقي ياريت تقولوا رايكم


مع تحيات اعترافات هااااااااااااااااااااانم 

السبت، 11 أبريل، 2009

وردة على جسدي .... بقلم عن العشق والهوى

تحديث هاااااام

البوست ده للكبار فقط فوق ال 18 سنه

حلو كده ؟؟؟

امخاخ غريبه فى ا لعالم ده الى مش عاجبه ما يكملش وما يقراش

انا ما باتكلمش الا فى الجنس يا ولاد اللالي ؟؟ طب حتى لو كان كده وايه المشكله ؟؟

خلاص هابقى اوزع مع البوستات الى زي دي منخل هديه عشان الى يتكسف يبقى يحط على وشه منخل

على راي صديقى العزيز (مش عايزه اقول ابويا احسن يضربني ) عقول مريضه

اقروا وانتم ساكتي بقى





الحقيقه يا جماعه انا ترددت فى نشر الموضوع ده جدا





الا انى رجعت تانى لبروتكول المدونه


وهو ان هنا تقدر تنشر الى مش عايز اومش قادر تنشره فى مدونتك


لكن طبعا من غير اباحيه ولا الفاظ خارجه ولا شتيمه




وعملت اميل مخصوص للمدونه للمراسله بس وباكرر ذلك




المهم جالي من : عن العشق والهوى




وصاحبته بتقول انها لها كتابات ما بتحبش تنشرها


وانها شايفه انه تعتبر كتابات تعد من وجهة نظرها قد تكون مفيده لبعض الناس


خصوصا وانها تشهد مشاكل زوجيه وحالات من الملل والشكوى المستمره من الطرفين


فقالت يمكن بعض كتابتها دي تكون ملهمه للناس دي




اتفضلوا معانا


ومع العشق والهوى :




ورده على جسدي




فى حياة كل منا يوما لا ينساه


يوما قد يكون غير مجرى حياته او طبع بخاتم من ذهب او حديد على نفسه فشكلها ببريق الذهب او قساوة الحديد


وهذا يوما لا انسى ذكراه ابدا




كنت احيا


فقط احيا


احب حياتي؟


لا اعلم ولكنى لم اكرهها


اشعر بمن حولي؟


نعم ولكني لا اجيد التعبير لهم عن شعوري حلوه ومره




حتى انني لم اكن اعلم شعورهم الحقيقى نحوي ولا استطيع ان اسألهم ايضا




يوما دخل على زوجي ويحمل شيئا فى يده


ولما سأله الاولاد


قال : انه شيء يخص العمل


وتعجبت فلم يكون شكل ما يحمله ملفات او ما شابه




وبعد ان انتهى اليوم وانتهيت انا كالعاده وهو ايضا فنحن ندور فى دوامة الحياه




ذهبت الى سريري منهكه ابحث عن النوم




فنظرت الى زوجي الجالس على السرير مبتسما


ماذا بك أ لن تنام ؟


فقال : بلى سأنام


ولكن تعالى اريد ان اقول لكي شيئا مهما




خيرا يا زوجي الغالي




فجاء بصندوق للهدايا جميل وقال لي : هذا لك


بحثت فى عقلي سريعا عن المناسبه قد اكون نسيت شيئا


ولكنى لم اجد




لي أنا ؟ ما هذا ؟ هديه ؟؟ لما وما المناسبه ؟؟




فقال لي بحنان بالغ : لانى احبك




فقلت باستنكار : او لو تك تعلم انك تحبنى الا اليوم ؟؟!!




فقال حبيبى : بلى يا حبيبتى ولكنى اكتشفت انى احبك اكثر مما كنت اعتقد




فتظاهرت الرضا ولكنى لما اقتنع


وفتحت الصندوق




فاذا به اولا وردة حمراء بديعه ذات رائحه فواحه


والورده ربطت بشريط احمر مخملي رائع


فامسكت بها


وقربتها من انفي استنشق عبيرها ونظرت له فى خجلمن نفسي لاستنكاري قوله




وقلت له رائعه يا زوجي


ونظرت فى الصندوق فوجدت ايضا قميص نوم بلون احمر خاطف ففتحته ورأيته


وكم اعجبنى ولكن لساني لا ينطق دائما بما تهواه نفسي


فقلت: انت تعلم انى لا احب هذه الموديلات فاين سارتديها امام اولادنا ؟؟!!




فقال لي : حبيبتى عدينى أنك لساعه واحده ان تفعلي ما احبه انا واوعدك انك لن تندمين


اتعدينى ؟؟


انا : امممممممممم نعم اعدك




وفعلت كل ما قاله لي




ارتديت هديته


فى غرفتنا بالطبع وباحتياطات امنيه


وجلست الى جواره فاخذ مني الورده التى يعلم انى مفتونه بها وبالورد عموما


وفك الشريط الذي ربطت به


وقال لي : لا تنسين وعدك


قلت لم انسى




فقال اغمضي عينيكى


ورب على عيني الشريط الاحمر الناعم


وقالي : اريدك ان تضعي كل تركيزك مع هذه الورده الجميله والتى انت اجمل منها




اغمضت عينى فشعرت بالورده بقرب انفي فتنشقت هواها بكل ما املك من صدر


ورايتها بعقلي


وحضتنها بقلبي


وبعد لحظات حرك الورده على خدي ووجهي كله وشعرت بنعومتها ونداها على جلدي


وبعد لحظات شعرت انى احلق فى سماء مع الورده الجميله


التلى التصقت بجلدي وبعد لحظات اكتشفت ان معها اصابعه التى يمسك بها الورده تتلمسني بدفء يضاهي جماله جمال ندى وردته الرائعه


وفى لحظات وجدتنى اذوب بجسدي مع وردته واصابعه الاتى تلمساني بحنان وحب ورغبه


شعور غريب تملكني


لا ادري ما هو ولا كيف انا عليه


ولم اشعر بما حولي



غير ان عبير وردته التى تلمست معه انحاء جسدي حتى اطراف اصابعي

وبعد ما عدت ادري هل ما اشعر بنداه على جسدي هو ندى وردته
ام ندى شفتاه

هل هو رحيق وردته
ام رحقيق قبلاته ما ارتشفه


اذاب روحي فى هواه


وتفجر بداخلي بركان حب


بركان شوق له


بركان رغبة فيه



وكان لقائنا فى هذه الليله لقاء عاشقين




كانت هذه الليله نقر فى جدار الملل في حياتي


اتبعناها بحبنا بنقرات عدة فتصدع الجدار وانهار


وبنينا مكانه روابط الوصال والحب


وبنينا فى نفوسنا قصور حب من ذهب


كانت يوما اطلالا او شبه اطلال